إدارة ناصر التعليمية
مرحباً بك زائرنا الكريم نتمنى أن تستفيد وتفيدنا من خلال تصفحك للمنتدى
إذا كنت عضواً أضغط دخول أو أضغط تسجيل لتصبح عضواّ فعالا بالمنتدى وننتظر مشاركاتك وفى حالة حدوث مشكلة فى تصفح المنتدى يرجى إستخدام متصفح فاير فوكس
مع تحيات إدارة المنتدي


كل ما يتعلق بالتعليم داخل إدارة ناصر التعليمية
 
اعلاناتالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
السادة مديرو المدارس الفائزة بجوائز سماف التأكد من وجود نسخة من مستندات الصرف والتسوية بالمدرسة واعلام مجلس الامناء والعاملين ببنود الصرف حرصا علي الشفافية والتأكيد علي اوليات التحسين...تحديد احتياجات المدرسة من الصيانة البسيطة ووضع خطة التحسين والانفاق وتشكيل اللجان لحين اعلان المخصصات المالية لكل مدرسة امتحانات الدور الثاني يوليو 2017
تهنئ إدارة ناصر التعليمية أبنائنا وبناتنا من جميع المراحل ونتمني لهم دوام التوفيق.

السادة الأفاضل مديرو المدارس المشتركة في مسابقة سماف للعام الرابع العلم بأنه يجري حاليا تقييم المدارس المشاركة في المشروع واخذ صور لبعض الأماكن بالمدرسة مثل المعمل والفناء والفصول ودورات المياه لذا نرجو التعاون وتيسير عمل اللجنة ..خالص الشكر والتقدير


شاطر | 
 

 الوصايا العشر للتيارات الاسلاميه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
e.ahmed
ضمان الجودة
ضمان الجودة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 51
العمر : 31
الموقع : ناصر- بنى سويف
تاريخ التسجيل : 02/08/2010

مُساهمةموضوع: الوصايا العشر للتيارات الاسلاميه   الأحد 22 يناير 2012 - 16:17

لقد اكتسحت التيارات الإسلامية
انتخابات الشارع المصري,وليس أمام الجميع من
المؤيدين والمعارضين لهذه التيارات غير أن يخضعوا لإرادة
الجماهير التي ذهبت إلي لجان الانتخابات وعبرت عن مواقفها واختياراتها، ويبقي أمامنا بعض الملاحظات التي قد
تستفيد منها هذه التجربة الوليدة
.


اولا:علي التيارات الإسلامية
الصاعدة أن تستوعب بحق تجربة سقوط الحزب الوطني وتبدأ منها
رحلتها مع العمل السياسي الحقيقي بين الناس,وفي الشارع ما
أكثر أخطاء الحزب الوطني,وهي لا تحتاج إلي دراسة ولكنها واضحة للجميع وعلي قوي التيار
الإسلامي أن تستوعب
هذا الدرس...





ثانيا: للتيارات الإسلامية تجارب طويلة في الشارع
المصري اقتربت فيها من هموم الناس وشاركت بقدر إمكاناتها في مواجهة هذه المشاكل والأزمات. كانت لها تجارب
ناجحة في الأحياء الفقيرة والمستوصفات والمدارس والجامعات والنقابات المهنية والعشوائيات والريف المصري والتجمعات العمالية. لقد
جاء الوقت لتعميم هذه التجارب في كل أرجاء
مصر, إنها تجارب لا تحتاج إلي استثمارات ضخمة ولكنها
تحتاج إلي قدر من التفاعل والتلاحم مع المواطنين...



ثالثا: من أسوأ ما ترك لنا العهد
البائد إحساس المواطن المصري أنه لا يملك شيئا في
هذا الوطن لا قبرا ولا سكنا وأن هناك عصابة استطاعت
الاستيلاء علي موارد هذا البلد وسخرتها لنفسها.. لقد ورثت مصادر الدخل ماليا, وورثت الوظائف الكبري لأبنائها اجتماعيا.. يجب أن يعود مبدأ تكافؤ الفرص علي أسس سليمة من العدل وتقدير الكفاءة..
توزيع موارد الدولة علي الجميع. وأن تنتهي إمبراطوريات توزيع الأراضي
وحصص البترول وأموال
السياحة وقناة السويس. ويعود المال لدوره الحقيقي في بناء المجتمع علي أسس من
العدالة والفرص المتكافئة.



رابعا: هناك ثلاثية لا تحتمل التأخير
أو التأجيل أو المساومة وهي قضايا التعليم
والثقافة والإعلام, وهي أسوأ ما ترك لنا العهد البائد
وأخطر مشاكل مصر الشعب والتقدم والدور. إن التعليم في مصر يحتاج إلي ثورة وينبغي ألا نختلف
إطلاقا حول هذه القضية,فلابد أن نبدأ حيث انتهي الآخرون.. نريد تعليما عصريا جادا يساهم في تقديم إنسان
أفضل وإنتاج أكثر
تقدما وحياة أكثر رفاهية واكتفاء.. ونريد ثقافة جادة تحافظ علي الثوابت فكرا ودينا ودورا ورسالة. نحتاج إلي ثورة في
الإعلام تستوعب ما وصل إليه العالم من تكنولوجيا العصر وتحرص علي تقديم نموذج إنساني رفيع في فكره وحواره
ودوره.



خامسا: لن تستطيع القوي الإسلامية
مهما كانت قدراتها أن تنفرد بسلطة القرار,وعليها
أن تستعين بكل خبرات المجتمع بعيدا عن الانتماءات الدينية
أو السياسية أو الفكرية.. نحن
أمام تحديات تحتاج إلي جهودنا جميعا في البناء..



سادسا: أمام التيارات الإسلامية
ثلاثية هي أخطر ما يواجه مصر وهي ثلاثية الانفجار
القادم وهي الأمية والعشوائيات والبطالة.. إن طوابير الأمية يجب أن
تتراجع خلال عامين أو ثلاثة ولو نجح التيار الإسلامي في
مواجهة هذه الكارثة وحدها فيكفيه فخرا أن يسجل ذلك في
تاريخه. أما قضية العشوائيات ومنها تخرج
أزمات كثيرة في الجريمة والبلطجية وأطفال الشوارع وهي لا
تحتمل التأجيل. اما البطالة يمكن أن تتحول مع الأمية
والعشوائيات إلي أخطر براكين يواجهها المصريون
في عصرهم الحديث والأزمات الثلاث تحتاج إلي حلول جذرية
وغير تقليدية.



سابعا: نحن في حاجة إلي تصفية ملفات
الماضي بشرط ألا يشغلنا ذلك عن مواجهة تحديات
ومشاكل الحاضر والمستقبل. لابد من إجراء مراجعة شاملة
لخطايا النظام السابق وفتح ملفات الانحرافات المالية وسرقة أموال الشعب والعمل علي استعادتها..



ثامنا. لابد من إيجاد حلول جذرية لمشاكل
الأمن والأسعار والطبقات الفقيرة. إن قضية
الأمن هي أولي وسائل الاستقرار,وهي الطريق الوحيد للتنمية
الاقتصادية وإعادة عجلة الإنتاج.



تاسعا: لابد من تصفية كل ما تركته
أحداث الثورة في النفوس من شوائب وخصومات, وعلي
التيارات الإسلامية أن تبذل كل ما تستطيع من أجل المحافظة
علي وحدة شباب الثورة وتياراتها المختلفة بحيث لا تترك الأحداث الأخيرة إحساسا سيئا لدي
هؤلاء الشباب لأنهم
الأحق بالتكريم.



عاشرا: لابد من مواجهة الخلافات
الفكرية والفقهية بين التيارات الإسلامية بعضها
البعض حتي تصل إلي صيغة من التوافق وأن تفرق بين ما هو
ديني وما هو سياسي وما هو إنساني.



ملخص من هوامش حرة"
الوصايا العشر للتيارات
الإسلامية"
بقلم: فاروق جويدة
1/12/2012
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الوصايا العشر للتيارات الاسلاميه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إدارة ناصر التعليمية :: القسم العام :: التنمية البشرية-
انتقل الى: